الأشجار والنباتات تُردِّد معًا وبالإجماع: ﴿لا إله إلا هو﴾

إذا دخلت بفكرك إلى عالَمِ الأشجار والنباتات، وقرأت سطورها؛ لرأيت مجلسَ توحيدٍ وتهليلٍ قد أُقيم بغايةِ الأُبَّهة، وحلقةَ ذِكرٍ وشُكرٍ قد شُكِّلتْ بغايةِ الزينة، ووعيت من ألسنةِ أحوالِها كأنها تُردِّد معًا وبالإجماع:

﴿لا إله إلا هو﴾

نعم هناك ثلاث حقائق كليَّةٍ كبرى تدلُّ وتشهَدُ على أن جميعَ النباتات والأشجار المثمرة تشهَد مُسَبِّحةً بألسنةِ أوراقِها الفصيحةِ الموزونة، وبأقوالِ أزهارِها الجَزْلةِ المزيَّنة، وبكلماتِ ثمراتِها البليغةِ المنتظَمة، وتقول:

﴿لا إله إلا الله﴾

أُولاها: حقيقةُ ومعنى الإنعام والإكرام المقصودَين، والإحسانِ والامتنانِ الاختياريَّين؛ وهو أمرٌ ظاهرٌ فيها بأجلى صورة، فكما يُحَسُّ به في كلِّ فردٍ من أفرادها، يُشاهَدُ كذلك في مجموعها كالشمس في رابعة النهار.

 

ثانيتُها: التمييزُ والتفريقُ بحكمةٍ وقصدٍ، والتزيينُ والتصويرُ باختيارٍ ورحمةٍ؛ وهو أمرٌ لا يمكنُ إحالتُه على التصادف بأيِّ وجه، بل يُشاهَد حقيقةً ومعنًى فيما لا يُحَدُّ من الأنواع والأفراد واضحًا كالنهار، ويُظهِرُ أنها آثارُ صانعٍ حكيمٍ ونقوشُه.

 

ثالثتُها: فتحُ صُورِ مئاتِ آلافِ الأنواعِ من تلك المصنوعات اللامحدودة؛ كلٌّ بشكله وطِرازِه؛ بغايةِ الانتظام والميزان والزينة، من بذورٍ وحبَّاتٍ محدودةٍ معدودةٍ متماثلةٍ، بسيطةٍ جمادٍ، متطابقةٍ أو متشابهةٍ، مختلِطةٍ؛

ففَتْحُ صورِ جميعِ أنواعها البالغة مئتَي ألفٍ، وفَلْقُها كُلًّا على حِدَةٍ بتمايزٍ وانتظامٍ، وبموازنةٍ وحيويةٍ وحكمةٍ من غير خطأٍ ولا اختلاط، حقيقةٌ أسطع من الشمس، يُثْبِتُها شهودٌ بعددِ أزهار الربيع وأثمارِه وأوراقِه وموجوداتِه.

 

فلما تعلم ذلك تقول حينها: الحمد لله على نعمةِ الإيمان.

وقد عبَّرتِ المرتبةُ السادسة من المقام الأول عن معنى هذه الحقائق والشهادات، فذُكر فيها:

لا إله إلا الله الواجبُ الوجودِ، الذي دَلَّ على وجوبِ وجوده في وَحدته إجماعُ جميعِ أنواعِ الأشجارِ والنباتاتِ المُسبِّحاتِ الناطقاتِ بكلماتِ أوراقِها الموزوناتِ الفصيحاتِ، وأزهارِها المُزَيَّناتِ الجزيلات، وأثمارِها المُنْتظماتِ البليغاتِ، بشهادةِ عَظَمَةِ إحاطةِ حقيقةِ الإنعام والإكرامِ والإحسانِ بقصدٍ ورحمةٍ، وحقيقةِ التمييزِ والتزيينِ والتصويرِ بإرادةٍ وحكمةٍ، مع قطعيَّةِ دلالةِ حقيقةِ فتحِ جميعِ صورها الموزوناتِ المُزيَّناتِ المتباينةِ المتنوِّعةِ غيرِ المحدودةِ من نَواتاتٍ وحباتٍ متماثلةٍ متشابهةٍ محصورةٍ معدودة.

 

اقتباسات من رسالة الآية الكبرى بتصرف

1262 مرة


اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *